أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب
قال الله تعالى : { إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } سورة الأحزاب الأية 33

زائرنا الكريم نرحب بكم في منتديات أشراف الونشريس و بني بوعتاب و ندعوك للإنضمام إلينا و التواصل معنا لما فيه الخير و الفلاح لهذا الدين

أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب

أشراف وسادة الونشريس و بني وبوعتاب
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
قال صهر النبي صلى الله عليه وسلم وخليله سيد الاشراف علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي الله عنه ***** صُنِ النَفسَ وَاِحمِلها عَلى ما يزيِنُها*** تَعِش سالِماً وَالقَولُ فيكَ جَميلُ *** وَلا تُرِينَّ الناسَ إِلّا تَجَمُّلاً *** نَبا بِكَ دَهرٌ أَو جَفاكَ خَليلُ *** وَإِن ضاقَ رِزقُ اليَومِ فَاِصبِر إِلى غَدٍ***عَسى نَكَباتِ الدَهرِ عَنكَ تَزولُ*** يَعِزُّ غَنِيُّ النَفسِ إِن قَلَّ مالُهُ***ويَغنى غَنِيُّ المالِ وَهوَ ذَليلُ *** وَلا خَيرَ في وِدِّ اِمرِئٍ مُتَلَّونٍ ***إِذا الريحُ مالَت مالَ حَيثُ تَميلُ ***جَوادٌ إِذا اِستَغنَيتَ عَن أَخذِ مالِهِ *** وَعِندَ اِحتِمالِ الفَقرِ عَنكَ بَخيلُ *** فَما أَكثَرَ الإِخوان حينَ تَعدّهُم *** وَلَكِنَهُم في النائِباتِ قَليلُ
السلام عليكم أخواني الزوار.... نرحب بكم في منتديات أشراف الونشريس و بني بوعتاب الموقع الرسمي لأل البيت بمنطقة الونشريس وضواحيه، الموقع الذي يلم بجميع شؤون أشراف هذه المنطقة ....... نحن ننتظر منكم كل الإقتراحات و الإنتقدات التي من شأنها جمع شمل كل العائلات و الأنساب التي تنحدر من نسل سيدي الطاهر الشريف.....

شاطر | 
 

 الشهيد محمد الأمجد.. الشريف بوبغلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن القصور



عدد المساهمات : 195
تاريخ التسجيل : 10/10/2015

مُساهمةموضوع: الشهيد محمد الأمجد.. الشريف بوبغلة   الأربعاء أكتوبر 28, 2015 4:11 pm

التاريخ كالحفريات الأثرية التي تتطلب فريقا مختصا من أجل معالجة المناطق الأثرية معالجة علمية وتحديد أماكنها بدقة، حفاظا على التحف الموجودة في بطن هذه المناطق، هذا بعد استكشافها ورسم خرائطها، ثم استخراج التحف النادرة ودراستها والتعريف بها وبعصورها وأعمارها، ومن التحف التاريخية؛ أبطال المقاومة الشعبية الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي إبان احتلاله الجزائر بجيوشه المتوحشة سنة 1830، الأبطال الذين استوطنوا سروج خيولهم وجعلوا من المعارك الكثيرة التي خاضوها منازل لهم، ومن هؤلاء الرجال؛ محمد الأمجد بن عبد المالك المعروف بالشريف بوبغلة، فمن هو هذا الفارس الجزائري؟
هناك بعض الشخصيات الوطنية رغم بروزها في المقاومة، إلا أن كثيرا من المعلومات التي نود معرفتها يكتنفها الغموض ويحجب عنا بعض حياتها، ومن هذه الشخصيات البارزة في الظاهر، والتي نعرف عنها القليل؛ محمد أمجد بن عبد المالك، لا نعرف تاريخ ومكان ولادته، وكل ما نعرفه عنه أنه رجل مقاوم للاستعمار جاء من الغرب الجزائري واستقر بمنطقة سور الغزلان، ثم قيادته لثورة عارمة ضد جيوش الاحتلال بمنطقة القبائل، ويشارك بقوة في مقاومة البطلة الشريفة لالة فاطمة نسومر.
هناك بعض الروايات تقول إن الشريف بوبغلة كان من ضمن ضباط جيش الأمير عبد القادر برتبة قبطان، وأنه خاض معارك مع الأمير ضد الاحتلال الفرنسي، وما يرجح صحة هذه المعلومة هو أسر الأمير في 23 ديسمبر1847، وقوم بوبغلة من الناحية الغربية إلى الوسط بسور الغزلان سنة 1849، حيث استقر في شلالة العذاورة.
من خلال هذا، يتبين لنا أن محمد الأمجد من ضباط الأمير عبد القادر، إضافة إلى كونه من الأشراف، وهي الصفة التي عرف بها إبان قيادته للمقاومة بمنطقة القبائل بعد أسر الأمير وإخماد الثورة في الغرب الجزائري.
يمكننا القول إن محمد الأمجد من عائلة شريفة عريقة لها حظوة ومكانة كسائر الأشراف، وأنه حافظ للقرآن الكريم وعلى اطلاع بعلوم شرعية، وهذا ما أهله للدعوة إلى الجهاد ومراسلة أعراش وشيوخ قرى ومداشر منطقة القبائل، وقد أكدت جل المصادر أن الشريف بوبغلة لم يكن يميل إلى الاستقرار، بل كان كثير الحركة عبر المناطق الوسطى لجمع الأتباع، ونشر دعوته للمقاومة والجهاد حتى وصلت إلى منطقة بجاية.
أول عمل عسكري قام به الشريف بوبغلة، إغارته على غريب بن علي الشريف شيخ زاوية شلاطة قرب أقبو، وذلك في 10 مارس 1851، وهذه الإغارة جاءت كرد فعل على تعاون بن علي الشريف مع سلطة الاحتلال الفرنسي، إلا أنه فشل في القضاء على بن علي الشريف وخسر 10من رجاله.
ومما يؤكد حنكة وخبرة الشريف بوبغلة العسكرية، قدرته على التخفي والتنكر، لأنه كان معروفا عند جيوش العدو وأعوانه وعيونه، ولهذا نجده يترك منطقة سور الغزلان ليظهر في قلعة بني عباس، منطقة المقرانيين، لكنه لم يعلن عن شخصيته وأهدافه، وربما يعود سبب ذلك لدراسة أوضاع الناس ومدى استعدادهم للاستجابة لدعوتهم للجهاد والمقاومة.
أعاد الشريف بوبغلة الكرة في الإغارة على بن علي الشريف، ثم جهر بدعوته للجهاد، والتقى ببني يجار ويلولة وزاوية بن ادريس، حيث اتفق معهم على الهجوم على شلاطة، فوقعت المواجهة، لينسحب بعدها مضطرا إلى قرية إيبوزيدن ببني مليكش، وبعد هذه المناوشات التي جرت بينه وبين علي الشريف، سارعت القوات الفرنسية لاتخاذ عدة تدابير، منها إعداد قوة معتبرة بقيادات عسكرية ذات تجربة ومن أحنك قادة العدو من جنرالات وضباط من بينهم؛ دوريك، بلا نجي، بوبري، بسكي، دبور، تال وكامو.
غادر بوبغلة المنطقة جنوب جرجرة ليظهر عند بني صدقاء شمال منطقة جرجرة، ومن هذه المنطقة، بدأ في تحريض السكان على المقاومة والجهاد، فانضمت إليه قبائل معاتقة وبني منداس وقشتولة وبني كوفي ومشتراس وبني بوغرادن وبني إسماعيل وفريقات، وفي 20 أوت 1851، ألحق هزيمة بالجيش الفرنسي وقائده النقيب بيشو، في معركة جرت بينهما بمنطقة بوغني.
جهزت القوات الفرنسية حملة أخرى ضده بقيادة الجنرال بيليسي، دامت شهرا كاملا، تم خلالها إخضاع قبائل المنطقة؛ كقبيلة بني كوفي وبوغني وبني منداس.
نظرا لهذه الظروف الطارئة والمستجدة، قرر الشريف بوبغلة العودة إلى بني مليكش، فنقل نشاطه إلى منطقة بجاية، حيث استجابت له معظم قبائل الجهة، وهو ما جعل فرنسا تدرك صعوبة المهمة التي تنتظرها.
في 25 جانفي 1852، دارت معركة طاحنة مع القوات الفرنسية إثر الحملة التي قادها بوسكي، والتي شارك فيها 3000 عسكري من المشاة، مما ألحق خسائر في صفوف الشريف بوبغلة، بينما القوات الفرنسية استطاعت فتح الطريق الرابط بين القصر وبجاية، وهو الطريق ذاته الذي يربط بين المنطقة والجزائر العاصمة.
وبعد هذه المعركة، اصطدم بوبغلة بقوات بوبريط في 19جوان 1852 بمنطقة الواضية، حيث أصيب أثناء هذه المعركة بجروح بليغة، بينما استمر أتباعه في المقاومة أمثال؛ محمد بن مسعود من ونوغة، وأحمد بن بوزيد من عائلة بورنان من أولاد مقران.
بعد جروحه، اعتنت به المقاومة البطلة لالة فاطمة انسومر، يستشهد الشريف بوبغلة بعد وشاية به، وهناك رواية تقول؛ متأثرا بالجراح البليغة التي أصيب بها.
فرنسا الاستعمارية تدعي أنها جاءت لنشر الحضارة والتمدن، وأية حضارة تنشر بهذه القوة وتأتي على الأخضر واليابس والمتحرك؛ تبيد القرى والمداشر وتخترع أبلغ وسائل القتل والإبادة، الأفران والمحارق قبل محارق النازية المزعومة لليهود.
الشريف بوبغلة هو ذلك الفارس البطل الذي اتخذ من صهوة جواده منزلا، ومن المعارك موطنا حتى استشهد، ما أحوجنا ونحن نحتفل بمرور خمسين سنة للاستقلال، من استرجاع هؤلاء الأبطال وإظهار مناقبهم للأجيال الصاعدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشهيد محمد الأمجد.. الشريف بوبغلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب :: أنساب و آل البيت :: عاداتنا و أعرافنا وتقاليدينا-
انتقل الى: