أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب
قال الله تعالى : { إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } سورة الأحزاب الأية 33

زائرنا الكريم نرحب بكم في منتديات أشراف الونشريس و بني بوعتاب و ندعوك للإنضمام إلينا و التواصل معنا لما فيه الخير و الفلاح لهذا الدين

أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب

أشراف وسادة الونشريس و بني وبوعتاب
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
قال صهر النبي صلى الله عليه وسلم وخليله سيد الاشراف علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي الله عنه ***** صُنِ النَفسَ وَاِحمِلها عَلى ما يزيِنُها*** تَعِش سالِماً وَالقَولُ فيكَ جَميلُ *** وَلا تُرِينَّ الناسَ إِلّا تَجَمُّلاً *** نَبا بِكَ دَهرٌ أَو جَفاكَ خَليلُ *** وَإِن ضاقَ رِزقُ اليَومِ فَاِصبِر إِلى غَدٍ***عَسى نَكَباتِ الدَهرِ عَنكَ تَزولُ*** يَعِزُّ غَنِيُّ النَفسِ إِن قَلَّ مالُهُ***ويَغنى غَنِيُّ المالِ وَهوَ ذَليلُ *** وَلا خَيرَ في وِدِّ اِمرِئٍ مُتَلَّونٍ ***إِذا الريحُ مالَت مالَ حَيثُ تَميلُ ***جَوادٌ إِذا اِستَغنَيتَ عَن أَخذِ مالِهِ *** وَعِندَ اِحتِمالِ الفَقرِ عَنكَ بَخيلُ *** فَما أَكثَرَ الإِخوان حينَ تَعدّهُم *** وَلَكِنَهُم في النائِباتِ قَليلُ
السلام عليكم أخواني الزوار.... نرحب بكم في منتديات أشراف الونشريس و بني بوعتاب الموقع الرسمي لأل البيت بمنطقة الونشريس وضواحيه، الموقع الذي يلم بجميع شؤون أشراف هذه المنطقة ....... نحن ننتظر منكم كل الإقتراحات و الإنتقدات التي من شأنها جمع شمل كل العائلات و الأنساب التي تنحدر من نسل سيدي الطاهر الشريف.....

شاطر | 
 

 القرآن والأشراف هما الثقلين في وصية الرسول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن القصور



عدد المساهمات : 195
تاريخ التسجيل : 10/10/2015

مُساهمةموضوع: القرآن والأشراف هما الثقلين في وصية الرسول   الأربعاء أكتوبر 28, 2015 3:13 pm

أخرج مسلم والدارمي والنسائي عن زيد بن أرقم أن النبي صلى الله عليه وآله
وسلم قال: (أذكركم الله في أهل بيتي). صحيح مسلم (4/1873) وسن الدارمي
(2/524) وسنن النسائي (5/51) وكذا أخرجه الإمام أحمد (4/366) والنسائي في
فضائل الصحابة (22) والحاكم وصححه (3/118، 160) وابن خزيمة (4/62) والبيهقي
(2/18) (7/30) وفي الشعب (2/327) وفي الإعتقاد (325) والطبراني (5/182،
183) وعبد بن حميد (114) واللالكائي في إعتقاد أهل السنة (1/79) وابن أبي
عاصم (2643) والقاضي عياض في الشفا (2/47) والبغوي في تفسيره (4/125). ونصه
كما عند الإمام مسلم: أن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: (قام رسول الله
صلى الله عليه وآله وسلم يوماً فينا خطيباً بماء يدعى "خُمّاً" بين مكة والمدينة
فحمد الله وأثنى عليه ووعظ وذكَّر، ثم قال: (أما بعد.. أيها الناس، فإنما أنا
بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب، وأنا تارك فيكم ثقلين: أولهما كتاب الله،
فيه الهدى والنور، فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به) فحث على كتاب الله ورغب
فيه ثم قال: (وأهل بيتي. أذكركم الله في أهل بيتي. أذكركم الله في أهل
بيتي. أذكركم الله في أهل بيتي) فقال له حصين بن سبرة: "ومن أهل بيته يا
زيد؟ أليس نساؤه من أهل بيته؟ قال: نساؤه من أهل بيته، ولكن أهل بيته من
حُرِمَ الصدقة بعده. قال حصين: ومن هم؟ قال زيد رضي الله عنه: هم آل علي وآل
عقيل وآل جعفر وآل عباس).

وأخرج الترمذي وحسنه والحاكم عن زيد بن أرقم قال: قال رسول الله صلى الله
عليه وآله وسلم (إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي: كتاب الله
وعترتي أهل بيتي، ولن يفترقا حتى يردا علي الحوض فانظروا كيف تخلفوني
فيهما) سن الترمذي (5/663) والمستدرك وصححه (3/118) وكذا أخرجه النسائي
(5/45) (5/130) وفي فضائل الصحابة (15) والطبراني (5/166) (5/182) وابن أبي
عاصم (2/644) وابن الأنباري في الجامع الكبير حديث (8019) وابن عقدة في
الموالاة، جواهر العقدين (237) عن ضبرة الأسلمي رضي الله عنه. وقال
المناوي: قال القرطبي: وهذه الوصية وهذا التأكيد العظيم يقتضي وجوب احترام
أهله وإبرارهم وتوقيرهم ومحبتهم وجوب الفروض المؤكدة التي لا عذر لأحد في
التخلف عنها، هذا مع ما عُلم من خصوصيتهم بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم
وبأنهم جزؤ منه؛ فإنهم أصوله التي نشأ عنها وفروعه التي نشأوا عنه. فيض
القدير (3/14، 15).

وأخرج أحمد وأبو يعلى عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه، أن رسول الله صلى
الله عليه وآله وسلم: قال (إني أوشك أن أدعى فأجيب، وإني تارك فيكم
الثقلين: كتاب الله وعترتي، كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض،
وعترتي أهل بيتي، وإن اللطيف الخبير أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ
الحوض، فأنظروا كيف تخلفوني فيهما) رواه مسند الإمام أحمد (3/14، 17، 26،
59) ومسند أبي يعلى (2/297، 303، 376) وكذا أخرجه الإمام أحمد في فضائل
الصحابة (2/585، 779) وابن أبي عاصم (/643، 644) وابن سعد (2194) والطبراني
(3/65) وفي الأوسط، وضعفه الهيثمي (3/374) (9/163) والصغير (1/226) وابن
أبي شيبة (6/133) وابن الجعد (397) والديلمي (1/66) وابن عدي (6/66)
والذهبي في السير (9/365) وابن عقدة في الموالاة، جواهر العقدين (237) عن
حذيفة بن أسيد رضي الله عنه، وابن عقدة في الموالاة، جواهر العقدين (239)
عن أبي ذر رضي الله عنه، وابن عقدة في الموالاة، جواهر العقدين (239) عن
أبي رافع رضي الله عنه، وابن عقدة في الموالاة، جواهر العقدين (240) عن أم
سلمة رضي الله عنها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القرآن والأشراف هما الثقلين في وصية الرسول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب :: دار الضيافة :: فضائل و مكانة آل البيت (عليهم السلام)-
انتقل الى: