أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب
قال الله تعالى : { إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } سورة الأحزاب الأية 33

زائرنا الكريم نرحب بكم في منتديات أشراف الونشريس و بني بوعتاب و ندعوك للإنضمام إلينا و التواصل معنا لما فيه الخير و الفلاح لهذا الدين

أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب

أشراف وسادة الونشريس و بني وبوعتاب
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
قال صهر النبي صلى الله عليه وسلم وخليله سيد الاشراف علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي الله عنه ***** صُنِ النَفسَ وَاِحمِلها عَلى ما يزيِنُها*** تَعِش سالِماً وَالقَولُ فيكَ جَميلُ *** وَلا تُرِينَّ الناسَ إِلّا تَجَمُّلاً *** نَبا بِكَ دَهرٌ أَو جَفاكَ خَليلُ *** وَإِن ضاقَ رِزقُ اليَومِ فَاِصبِر إِلى غَدٍ***عَسى نَكَباتِ الدَهرِ عَنكَ تَزولُ*** يَعِزُّ غَنِيُّ النَفسِ إِن قَلَّ مالُهُ***ويَغنى غَنِيُّ المالِ وَهوَ ذَليلُ *** وَلا خَيرَ في وِدِّ اِمرِئٍ مُتَلَّونٍ ***إِذا الريحُ مالَت مالَ حَيثُ تَميلُ ***جَوادٌ إِذا اِستَغنَيتَ عَن أَخذِ مالِهِ *** وَعِندَ اِحتِمالِ الفَقرِ عَنكَ بَخيلُ *** فَما أَكثَرَ الإِخوان حينَ تَعدّهُم *** وَلَكِنَهُم في النائِباتِ قَليلُ
السلام عليكم أخواني الزوار.... نرحب بكم في منتديات أشراف الونشريس و بني بوعتاب الموقع الرسمي لأل البيت بمنطقة الونشريس وضواحيه، الموقع الذي يلم بجميع شؤون أشراف هذه المنطقة ....... نحن ننتظر منكم كل الإقتراحات و الإنتقدات التي من شأنها جمع شمل كل العائلات و الأنساب التي تنحدر من نسل سيدي الطاهر الشريف.....

شاطر | 
 

 إذا أردت أن يكافئك رسول الله يوم القيامة، ماذا تعمل؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن القصور



عدد المساهمات : 195
تاريخ التسجيل : 10/10/2015

مُساهمةموضوع: إذا أردت أن يكافئك رسول الله يوم القيامة، ماذا تعمل؟   الأربعاء أكتوبر 28, 2015 3:08 pm

أخرج الطبراني والهيثمي والعسقلاني عن أبان بن عثمان قال: سمعت عثمان بن
عفان رضي الله عنه يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (من صنع
إلى أحد من ولد عبد المطلب يداً، فلم يكافئه بها في الدنيا، فعلي مكافأته
غداً إذا لقيني) قال الطبراني: لا يروى هذا الحديث عن عثمان إلا بهذا
الإسناد، تفرد به يونس بن نافع). رواه الطبراني في الأوسط (3/463) والهيثمي
في المجمع (4/165) وقال: فيه عبد الرحمن بن أبي زناد وهو ضعيف وفي (9/173)،
والعجلوني في كشف الخفاء (2/225) بلفظ: (من أسدى إلى هاشمي أو مطلبي معروفا
ولم يكافئه كنت مكافئه يوم القيامة) ثم قال: قال في المقاصد بيض له شيخنا
في بعض أجوبته، قال قلت أخرجه الطبراني في الأوسط عن عثمان بن عفان،
وللثعلبي في تفسيره بسند فيه بعض الكذابين عن علي رفعه (من اصطنع صنيعة إلى
أحد من ولد عبد المطلب ولم يجازه عليها فأنا أجازيه عليها إذا لقيني يوم
القيامة)، ورواه الجعابي في تاريخ الطالبيين بلفظ (من اصطنع إلى أحد من أهل
بيتي يدا كافأته)، وكذا رواه وأخرجه المتقي الهندي في كنز العمال (12/42)
وقال: (33911) ما من أحد أسدى إلى رجل من بني هاشم حسنة لم يكافه عليها إلا
كنت أنا مكافيه يوم القيامة (أبو نعيم عن عثمان). (33912) من صنع إلى أحد
من خلف ولد عبد المطلب يداً فلم يكافه بها في الدنيا فعلي مكافاته إذا لقيني
(عن عثمان بن عفان). (33913): من أولى رجلاً من بني عبد المطلب معروفاً في
الدنيا فلم يقدر المطلبي على مكافاته فأنا أكافيه عنه يوم القيامة (عن
عثمان بن بشير). (33914) لا يقوم الرجل من مجلسه إلا لبني هاشم (الخطيب عن
أبي أمامة) وفي (12/95) برقم (34152) بلفظ: (34152) من صنع إلى أحد من أهل
بيتي يداً كافأته عليها يوم القيامة (ابن عساكر عن علي). والسخاوي في
المقاصد الحسنة (1/622) والطبري في الذخائر (1/19) وقال: أخرجه أبو سعد
وتابعه الملا على الأول. والشامي في سبل الهدى (11/11) وقال: رواه
الطبراني في الأوسط والضياء المقدسي في المختارة والخطيب في التاريخ، وروى
الملا وأبو سعيد النيسابوري عن علي رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله
صلى الله عليه وآله وسلم: (من صنع إلى أحد من أهل بيتي يدا كافأته عنه يوم
القيامة).

وروى الديلمي عن أمير المؤمنين سيدنا علي عليه رضوان الله وسلامه قال: إن
رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: (أربعة أنا لهم شفيع يوم القيامة،
المكرم لذريتي، والقاضي لهم حوائجهم، والساعي لهم في أمورهم عندما اضطروا
إليه، والمحب لهم بقلبه ولسانه). وابن عساكر في تاريخ دمشق (45/303) وابن
عدي في الكامل (5/243) والكتاني في الأربعون الكتانية (1/11). قلت: فإن
ضعفه البعض أو ترك من رواه، فإنه يندرج في أحاديث الفضائل، وهي أحاديث يؤخذ
بها وإن كانت ضعيفة لكونها لا تأمر بتشريع يؤدي تاركه إلى العذاب. وفي
رواية أخرى عند السخاوي في المقاصد الحسنة (1/622) والعجلوني في كشف الخفاء
(2/225) والمناوي في فيض القدير (6/223): (من اصطنع إلى أحد من أهل بيتي
..الحديث) ثم قال المناوي: فيه من الدلالة على عناية الله ورسوله بهم ما لا
يخفى فهنيئا لمن فرج عنهم كربة أو لبى لهم دعوة أو أنالهم طلبة والوقائع
الدالة على ذلك أكثر من أن تحصر وأشهر من أن تذكر فمن أراد الوقوف على كثير
منها فعليه بتوثيق عرى الإيمان للبارزي ومؤلفات ابن الجوزي. وفي رواية
ثالثة عند عند السخاوي في المقاصد الحسنة (1/622) (1/632) والعجلوني في كشف
الخفاء (2/225) (2/233) بلفظ: (من اصطنع صنيعة إلى أحد من ولد عبد المطلب
..الحديث).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إذا أردت أن يكافئك رسول الله يوم القيامة، ماذا تعمل؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب :: دار الضيافة :: فضائل و مكانة آل البيت (عليهم السلام)-
انتقل الى: