أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب
قال الله تعالى : { إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } سورة الأحزاب الأية 33

زائرنا الكريم نرحب بكم في منتديات أشراف الونشريس و بني بوعتاب و ندعوك للإنضمام إلينا و التواصل معنا لما فيه الخير و الفلاح لهذا الدين

أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب

أشراف وسادة الونشريس و بني وبوعتاب
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
قال صهر النبي صلى الله عليه وسلم وخليله سيد الاشراف علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي الله عنه ***** صُنِ النَفسَ وَاِحمِلها عَلى ما يزيِنُها*** تَعِش سالِماً وَالقَولُ فيكَ جَميلُ *** وَلا تُرِينَّ الناسَ إِلّا تَجَمُّلاً *** نَبا بِكَ دَهرٌ أَو جَفاكَ خَليلُ *** وَإِن ضاقَ رِزقُ اليَومِ فَاِصبِر إِلى غَدٍ***عَسى نَكَباتِ الدَهرِ عَنكَ تَزولُ*** يَعِزُّ غَنِيُّ النَفسِ إِن قَلَّ مالُهُ***ويَغنى غَنِيُّ المالِ وَهوَ ذَليلُ *** وَلا خَيرَ في وِدِّ اِمرِئٍ مُتَلَّونٍ ***إِذا الريحُ مالَت مالَ حَيثُ تَميلُ ***جَوادٌ إِذا اِستَغنَيتَ عَن أَخذِ مالِهِ *** وَعِندَ اِحتِمالِ الفَقرِ عَنكَ بَخيلُ *** فَما أَكثَرَ الإِخوان حينَ تَعدّهُم *** وَلَكِنَهُم في النائِباتِ قَليلُ
السلام عليكم أخواني الزوار.... نرحب بكم في منتديات أشراف الونشريس و بني بوعتاب الموقع الرسمي لأل البيت بمنطقة الونشريس وضواحيه، الموقع الذي يلم بجميع شؤون أشراف هذه المنطقة ....... نحن ننتظر منكم كل الإقتراحات و الإنتقدات التي من شأنها جمع شمل كل العائلات و الأنساب التي تنحدر من نسل سيدي الطاهر الشريف.....

شاطر | 
 

 أسباب هجرات الأشراف خلال القرنين ( 16 و17 م):

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن القصور



عدد المساهمات : 195
تاريخ التسجيل : 10/10/2015

مُساهمةموضوع: أسباب هجرات الأشراف خلال القرنين ( 16 و17 م):    الأربعاء أكتوبر 28, 2015 2:15 pm

حالة المغرب الأقصى في القرن (17) كانت من أسباب هجرة سيدي عبد الرحمان الشريف وكثير من الأشراف وغيرهم إلى الجزائر العثمانية :
حيث أنه ومنذ وفاة أحمد المنصور الذهبي سلطان الدولة السعدية إلى سقوطها نتيجة لعدة أسباب منها الخارجي والداخلي وخاصة الافتتان على السلطة والاقتتال بين أبناء المنصور وهم: زيدان، ومحمد الشيخ، وأبو فارس خلال الفترة ( 1603 - 1610 ) مما أدى إلى :
- مقتل الكثير من جيش المنصور النظامي، والكثير من سكان مدينتي فاس ومراكش على الخصوص.
- انقسام المغرب في نهاية تلك الفترة إلى مملكتين شمالية عاصمتها فاس لمحمد الشيخ وبنيه، وجنوبية عاصمتها مراكش لزيدان ثم لبنيه.
- استمرار التنافس بين أبناء محمد الشيخ في مملكة الشمال، وأبناء زيدان في مملكة الجنوب، مما أضعف المملكتين وهيئهما للسقوط نهائيا من المسرح السياسي في المغرب. وقد اختفت مملكة فاس في سنة 1627 على أيدي أنصار المجاهد العياشي، ومملكة مراكش على يدي كروم الحاج، شيخ عرب الشبانات في سنة 1659م.
- استئناف الإسبان غزوهم لموانئ المغرب، وتمكنهم من احتلال ميناء العرائش بالتواطؤ مع محمد الشيخ في سنة 1610 م، ثم ميناء المعمورة في سنة 1614م. وكانت للإنجليز والهولنديين أطماع في احتلال مواقع أخرى بعد أن سبقهم الإسبان إلى المينائين المذكورين.
- تجدد نشاط القوى الدينية والقبلية، وعملها على تقليص نفوذ السعديين في الملكتين والقضاء عليهما، وعلى تأسيس إمارات لها هنا وهناك، كانت تتنافس فيما بينها وتعمل على القضاء بعضها على بعض نذكر منها : حركات المرابطين أبي محلي، ويحيى الحاحي، وأبي حسون السملالي، وأبناء الشريف بن علي والشيخ كروم الحاج والمجاهد العياشي، والأندلسيين في سلا، وتطوان، ومرابطي الدلاء وآل النقسيس. بحيث يمكن القول أن المغرب الذي وحده محمد الشيخ السعدي في أواسط القرن العاشر الهجري السادس عشر الميلادي، مال من جديد إلى التجزؤ، والانقسام في عهد أحفاده فعادت القوى الدينية والقبلية إلى نشاطها على نطاق واسع، قبل أن يتمكن أبناء الشريف بن علي من القضاء على كل الإمارات التي أنشأتها تلك القوى على حساب دولة السعديين بعد أن أنهكتها الفتن الداخلية بحيث لم تعد تقوى على محاربتها، بل انهارت أمامها نهائيا في سنة 1659. وبذلك دخل المغرب في طور جديد، طور الدولة العلوية الحديثة التي وحدت المغرب الاقصى إلى اليوم.
وفي نهاية الدولة وقبل سقوطها كانت معظم الحواضر والمدن تعاني من اضطرابات أمنية وكانت موطن حروب داخلية وخارجية، فكان معظم الاشراف في حالة فرار وهجرة إلى أماكن جبلية وصحراء للحفاظ على أنفسهم ونسائهم من الغزو والسلب والنهب والقتل الاكيد، وهذا الذي سبب هجرتهم إلى تلمسان ومعسكر ومن ثم الاستقرار قبالة جبل الونشريس الأشم في جبال بني بوعتاب ولاية شلف بالجمهورية الجزائرية، وكان الحكم أنذاك بقيادة الأتراك العثمانيين وكان فيه نوع من الاستقرار والولاء لأهل بيت النبوة مما جعل من الأشراف يتمتعون بنوع من الحرية والاستقرار والطمئنينة والولاء للعثمانيين الأتراك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسباب هجرات الأشراف خلال القرنين ( 16 و17 م):
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب :: أنساب و آل البيت :: سيدي الطاهر الشريف-
انتقل الى: