أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب
قال الله تعالى : { إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } سورة الأحزاب الأية 33

زائرنا الكريم نرحب بكم في منتديات أشراف الونشريس و بني بوعتاب و ندعوك للإنضمام إلينا و التواصل معنا لما فيه الخير و الفلاح لهذا الدين

أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب

أشراف وسادة الونشريس و بني وبوعتاب
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
قال صهر النبي صلى الله عليه وسلم وخليله سيد الاشراف علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي الله عنه ***** صُنِ النَفسَ وَاِحمِلها عَلى ما يزيِنُها*** تَعِش سالِماً وَالقَولُ فيكَ جَميلُ *** وَلا تُرِينَّ الناسَ إِلّا تَجَمُّلاً *** نَبا بِكَ دَهرٌ أَو جَفاكَ خَليلُ *** وَإِن ضاقَ رِزقُ اليَومِ فَاِصبِر إِلى غَدٍ***عَسى نَكَباتِ الدَهرِ عَنكَ تَزولُ*** يَعِزُّ غَنِيُّ النَفسِ إِن قَلَّ مالُهُ***ويَغنى غَنِيُّ المالِ وَهوَ ذَليلُ *** وَلا خَيرَ في وِدِّ اِمرِئٍ مُتَلَّونٍ ***إِذا الريحُ مالَت مالَ حَيثُ تَميلُ ***جَوادٌ إِذا اِستَغنَيتَ عَن أَخذِ مالِهِ *** وَعِندَ اِحتِمالِ الفَقرِ عَنكَ بَخيلُ *** فَما أَكثَرَ الإِخوان حينَ تَعدّهُم *** وَلَكِنَهُم في النائِباتِ قَليلُ
السلام عليكم أخواني الزوار.... نرحب بكم في منتديات أشراف الونشريس و بني بوعتاب الموقع الرسمي لأل البيت بمنطقة الونشريس وضواحيه، الموقع الذي يلم بجميع شؤون أشراف هذه المنطقة ....... نحن ننتظر منكم كل الإقتراحات و الإنتقدات التي من شأنها جمع شمل كل العائلات و الأنساب التي تنحدر من نسل سيدي الطاهر الشريف.....

شاطر | 
 

 سيدي ابو مدين الفاسي يمدح نسل المصطفى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن القصور



عدد المساهمات : 195
تاريخ التسجيل : 10/10/2015

مُساهمةموضوع: سيدي ابو مدين الفاسي يمدح نسل المصطفى   الأربعاء أكتوبر 28, 2015 10:26 am

سما لبني الزهراء فضلا على الكل
فيا حسن فرع قد تسامى إلى الأصل
كأن بني الزهراء في فنان العلا
نجوم السماء و الناس في العالم السفل
ولم لا يسود الناس قوم تطهروا
من الرجس عند الله في محكم النقل
خيار بني حواء طرا عليهم
برد من الأنوار جلت عن المثل
إذا آفتخر الراقون يوما ففخرهم
منازل حول العرش تعلو مع الرسل
فمن ذا الذي في العالمين يضاهي من تعاظم عند الله منزلة قل لي
ألم تعلم أن الله أثنى عليهم
وألبسهم بين الورى حلة الفضل
وشرفهم إذ أودع السر فيهم
كما أودع السر المهيمن في النحل
فهم ماهم يحمي المزار حماهم
ولولا هم متنا على ملة الجهل
منازلهم للعالمين مساجد
زيارتهم تشفي الصدور من الغل
فحبهم فرض على كل مسلم
وقربهم يغني الغريب عن الأهل
محلهم الأرض الحرام وإن نأوا
كرام على الجيران في سائر الحل
بني النسب المرضي طابت نفوسهم
بما لهم من هيبة الله ذي الطول
تقاصر مدحي وآنتهى دون وصفهم
كما أنه أعيا المصانع من قبلي
فمبلغ علمي أنهم حجة الورى
وأكرم خلق الله في الموقف الفصل
أفاضل من نسل الرسول تفرعوا
حسان الوجوه و الخليقة والقول
إذا ما لقيت الفاطمي فقل له سلام على بني الفضل والمنزل السهل
ولا تحقرن البعض والبعض منهم
لعز مقام الجد يغني عن الكل
بأيهم اقتديت يهديك نوره وإن
كان في الأمصار حث عن السبل
يؤم كثير الصالحين قليلهم
وحسبك أهل البيت في الربط والحل
لهم همم لم يعطها الله غيرهم
وجاه بديع السر في الشيخ والطفل
أناس ولا كالناس والأصل واحد
كأنهم الإبريز في معدن الرمل
فهل لا سألت البيت عن سر جدهم
وأمهم الزهراء صالحة الفعل
وعن ولديها الأكرمين اللذين لم يزل منهما نجل مدى الدهر من نجل
توارثت الأبناء جاه محمد
فيا له من فخر عظيم ومن سؤل
وجوه عليها في الخيام بشاشة
بأيد طوال من شيوخ ومن كهل
يواقيت جيد الدهر والأنجم التي
تهدى بها الركبان في الغوص والتل
ومطمع آمال النفوس عشية
إذا ارتعد الأنذال من شدة البخل
دواخنهم هاتيك تعلو بيوتهم
ضحى وأصيلا تعلم الضيف بالفضل
وفي ظلمة اليوم الكرير سيوفهم
كصلصلة البرق اليماني على وبل
لها من رقاب الملحدين موارد
إذا أوردوها الجسم تصدر عن حمل
بها تعرف الأشراف في كل موطن
كما أن سر الحسن في الأعيان النجل
فمنهم رجال في البيوت أهلة
وإن ركبوا الحرب أسود على الخيل
كرام فلا يشقى الجليس بهم فهم
يرون غناء النفس والعز في البذل
إلى مثلهم ترقى العيون إذا انقضت
موارد أهل الحشر في الموقف الهول
ألا فاعلموا مني حقيقة فضلهم
وأشهدكم أني و صلت بهم حبلي
رضيت بربي إن رضوني خويدما
ليجمع بعد الشت بعزهم شملي
قصدت حمى الأشراف أرجو بحبهم قبولا من المولى لصالحة الفعل
وأزكى صلاة ثم أبهى تحية
على المصطفى والآل والصحب والخل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيدي ابو مدين الفاسي يمدح نسل المصطفى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب :: أنساب و آل البيت :: عاداتنا و أعرافنا وتقاليدينا-
انتقل الى: