أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب
قال الله تعالى : { إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ البَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا } سورة الأحزاب الأية 33

زائرنا الكريم نرحب بكم في منتديات أشراف الونشريس و بني بوعتاب و ندعوك للإنضمام إلينا و التواصل معنا لما فيه الخير و الفلاح لهذا الدين

أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب

أشراف وسادة الونشريس و بني وبوعتاب
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
قال صهر النبي صلى الله عليه وسلم وخليله سيد الاشراف علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضي الله عنه ***** صُنِ النَفسَ وَاِحمِلها عَلى ما يزيِنُها*** تَعِش سالِماً وَالقَولُ فيكَ جَميلُ *** وَلا تُرِينَّ الناسَ إِلّا تَجَمُّلاً *** نَبا بِكَ دَهرٌ أَو جَفاكَ خَليلُ *** وَإِن ضاقَ رِزقُ اليَومِ فَاِصبِر إِلى غَدٍ***عَسى نَكَباتِ الدَهرِ عَنكَ تَزولُ*** يَعِزُّ غَنِيُّ النَفسِ إِن قَلَّ مالُهُ***ويَغنى غَنِيُّ المالِ وَهوَ ذَليلُ *** وَلا خَيرَ في وِدِّ اِمرِئٍ مُتَلَّونٍ ***إِذا الريحُ مالَت مالَ حَيثُ تَميلُ ***جَوادٌ إِذا اِستَغنَيتَ عَن أَخذِ مالِهِ *** وَعِندَ اِحتِمالِ الفَقرِ عَنكَ بَخيلُ *** فَما أَكثَرَ الإِخوان حينَ تَعدّهُم *** وَلَكِنَهُم في النائِباتِ قَليلُ
السلام عليكم أخواني الزوار.... نرحب بكم في منتديات أشراف الونشريس و بني بوعتاب الموقع الرسمي لأل البيت بمنطقة الونشريس وضواحيه، الموقع الذي يلم بجميع شؤون أشراف هذه المنطقة ....... نحن ننتظر منكم كل الإقتراحات و الإنتقدات التي من شأنها جمع شمل كل العائلات و الأنساب التي تنحدر من نسل سيدي الطاهر الشريف.....

شاطر | 
 

 مسألة الكفاءة في النسب عند السادة الأشراف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بن القصور



عدد المساهمات : 195
تاريخ التسجيل : 10/10/2015

مُساهمةموضوع: مسألة الكفاءة في النسب عند السادة الأشراف    الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 3:26 pm

إن هذا العرف والعادة يعمل به في كثير من البلدان العربية الإسلامية وله أصل شرعي فيما يسمى مراعاة الكفاءة والنسب في الزواج، والناس أحرار فيما يتعارفون عليه ما لم يخالف مقاصد الشريعة التي من مصادرها الشرعية العرف والمصالح المرسلة، فالإسلام حافظ على عادات وتقاليد الأمم التي دخلها ما لم تخالف مقاصده، والتي منها حفظ الأنساب وعدم اختلاطها.
فما تعارف عليه سلفنا الصالح منذ مئات السنين عدم تزويج الشريفة الفاطمية بغير الشريف الهاشمي، وإن كان الأمر خاضع للإجتهاد وتقدير المصالح بالنسبة لهذه الفئة الإجتماعية.
فأشراف الونشريس يعملون بهذا المبدأ ويحافظون عليه إلى اليوم على الرغم من بعض الإستثناءات، والشاذ يحفظ ولا يقاس عليه.
يقول صاحب كتاب نور الأبصار في مناقب آل النبي المختار في ص (240) : ( وقد تقدم في هذه المنن أن من الأدب ألا يتزوج أحدنا شريفة إلا إن عرف من نفسه أن يكون تحت حكمها وإشارتها ويقدم لها نعلها ويقوم لها إذا وردت عليه ولا يتزوج عليها ولا يقترعليها في المعيشة إلا إن اختارت ذلك، ولا ينظر إليها إذا كانت أجنبية وهي في الإزار ولا ينظر لوجهها إذا ابتاعت منه شيئا ولا ينظر إلى رجلها إذا كان بائع الخفاف ولا تسأله شيئا ويمنعه عنها إلا بطريق شرعي في جميع الأمور السابقة واللاحقة ونحوها، ولا يمر عليها وهي جالسة على الطرقات تسأل شيئا يقدر عليه إلا يعطيها ونحو ذلك. فأعلم يا أخي ذلك واعمل به ترشد والله يتولى هداك، انتهى ).
ويقول السيد محمد رشيد رضا صاحب مجلة المنار تحت عنوان تزويج الشريفة بغير الشريف ما يلي :


تزويج الشريفة بغير الشريف
بواسطة | محمد رشيد رضا

السبت 15 ربيع الأول 1426
________________________________________
ما قولكم في من يستحل تزويج الشرائف بمن ليسوا بأشراف ،
بل لو كان بعضهم يزعم أنه هاشمي أو مطلبي ،
أو من بقية قريش فهل يصح تزويجهم بالشرائف أو لا ؟
الجواب :
اعلم أن مراعاة الكفاءة في النكاح واجبة ، وهي في النسب على أربعة درجات ( كذا )
الأولى : العرب لا يكافئهم غيرهم من العجم ،
الثانية : قريش لا يكافئهم غيرهم من بقية العرب ،
الثالثة : بنو هاشم وبنو عبد المطلب لا يكافئهم غيرهم من بقية قريش ،
الرابعة : أولاد فاطمة الزهراء بنو الحسن والحسين -رضي الله عنهم- لا يكافئهم غيرهم من بني هاشم والدليل عليه كما في التحفة والنهاية وغيرهما خبر مسلم أنه صلى الله عليه وسلم قال :
( إن الله اصطفى من العرب كنانة ، واصطفى من كنانة قريشًا ، واصطفى من قريش بني هاشم ) والأحاديث الواردة في فضل العرب وفي فضل قريش وفي فضل بني هاشم كثيرة جدًّا .
وقال ابن حجر في التحفة والرملي في النهاية :
أولاد فاطمة لا يكافئهم غيرهم من بقية بني هاشم ؛ لأن من خصائصه صلى الله عليه وسلم أن أولاد بناته ينتسبون إليه في الكفاءة وغيرها كالوقف والوصية كما صرحوا به ( انتهى )
لأنهم أبناؤه كما ثبت في قصة المباهلة في قوله تعالى ] نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ [ ( آل عمران : 61 ) فإنه ورد أنه خرج ومعه الحسن والحسين وعلي وفاطمة ، وروى الحاكم قال صلى الله عليه وسلم :
( لكل بني أم عصبة إلا أبناء فاطمة فأنا وليهم وعصبتهم )
وأخرج الترمذي عن أسامة أنه صلى الله عليه وسلم أجلس الحسن والحسين يومًا على فخذيه وقال : ( هذان ابناي وابنا بنتي اللهم إني أحبهما فأحبهما )
وأخرج الطبراني وغيره أنه صلى الله عليه وسلم قال :
( كل بني أم ينتمون إلى عصبة إلا ولد فاطمة فأنا وليهم وأنا عصبتهم ) ( انتهى ) .
فقول الشارع نص ، ويترتب عليه أحكام البنوة في الأشباح والأرواح كالحسن والحسين وأولادهما ، والتشريف ببعض خصائصه صلى الله عليه وسلم فوجوب الصلاة عليهم ودخولهم في آية التطهير وتحريم الزكاة عليهم وافتراض محبتهم على الأمة وغير ذلك ،
ثم اعلم أن الشرف قسمان ذاتي ، وصفاتي وقد اصطلح العلماء على أن الشرف الذاتي للنبي صلى الله عليه وسلم ، ومنه بالنسبة لذريته فكما كانت ذات النبوة مختارة الله من الوجود فجعلها الله معدنًا لكل نعت محمود ، ولم يزل يسري منها في شعبها مظهرها في المعدن ، ومع ذلك فقد بلغ الجليل الكبير في كمال التطهير لها كما قال : ] وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً [ ( الأحزاب : 33 )
لا بعمل عملوه ، ولا بصالح قدموه ، بل بسابق عناية من الله لهم فتأثير البَضْعة النبوية لا يدركه أكابر الأولياء من غيرهم ، ولو جاهدوا أبد الآباد ، ولهذا السر قال الله :
] قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ المَوَدَّةَ فِي القُرْبَى [ ( الشورى : 23 )
إذا عرفت ذلك واتضح لك أن مقام ذات النبوة وقدرها لا يدرك ، وعرفت أن الكفاءة عند العرب بل وغيرهم أمر مرعي وقد جاء الشرع في ذلك على موافقة عادتهم وعرفت أن تزويج الأدنى بمن ليس كفوءًا لها ملحق عارًا على عصبتها كما صرح به الفقهاء الواصل ذلك العار عند تزويج الشرائف بغير الأشراف إلى مقامه صلى الله عليه وسلم فحقق لديك أن الجراءة على ذلك إيذاء للنبي صلى الله عليه وسلم ولذريته ، وأي إيذاء أعظم من إلحاق العار فقد قال صلى الله عليه وسلم :
( من آذى أهل بيتي فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله )
وقال عليه الصلاة والسلام :
( لا تؤذوني في أهل بيتي ) ... إلخ ،
وقال عليه الصلاة والسلام :
( احفظوني في أهل بيتي )
فإيذاؤهم من أكبر الكبائر ومن استحله كفر فلا يجوز تزويج غير السيد بالسيدة ،
ولو رضيت وأسقطت الكفاءة أو رضي وليها ؛ لأن الحق ليس لهما ؛ لأنه شرف ذاتي ليس من كسبهما حتى يسقطاه بل له- صلى الله عليه وسلم - ولكافة أبناء الحسنين ، ولو يتصور رضاهم ، وقد ثبت أنهم مَوَالٍ على ما سواهم من كافة الخلق بنص حديث :
( من كنت مولاه فعلي مولاه ) وهل يجوز تزويج العبد مولاته ، لا قائل به ، بل قد منع خليفة الزمان السلطان عبد الحميد خان أيده الله تبعًا لسلفه تزويج السيدات بغير السادة ،
وأمر الخليفة يجب العمل به في المباحات فضلاً عن الموافق للحكم الشرعي .
وأما ما نسب إلى الإمام مالك عالم دار الهجرة - رضي الله عنه - أن المسلمين أكفاء فلا يبعد أنه مقول عليه ؛ لأنه ثبت عنه أنه امتنع من لبس النعال في المدينة ؛ فقال :
أستحي أن أطأ بنعلي أرضًا وطئها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بقدمه فمن استعظم ، واستشرف أرضًا وطئها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بقدمه يبيح ويستحل افتراش ووطء بضعته صلى الله عليه وسلم ؟
يجل قدره عن ما نسب إليه - رضي الله عنه - وفي هذا القدر كفاية لمن منَّ الله عليه بالهداية ، ومن قال بخلاف ما ذكر ؛ فإما عدم اطلاع ، وإما جهل بقدره - صلى الله عليه وسلم - وقدر أهل بيته ، بل من تجرأ وارتكب ذلك بعد اطلاعه على ما ذكر ؛ فهو ضعيف إيمان ، بل مسلوبه لمراغمته ، ومعاندته للشرع يخشى عليه من سوء العاقبة و ] مَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَلاَ هَادِيَ لَهُ [ (الأعراف : 186 ) حفظنا الله من ارتكاب الموبقات ، وعصمنا من الهجوم على الخطيئات ، وعرفنا قدر نبيه وأهل بيته السادات إنه ولي التوفيق غير أنه معلوم لدي كل ذي عقل أنه للضرورات تباح المحظورات وارتكاب أخف الضررين لدفع الأشد متعين فلا يلزمك العناد ارتكاب الفساد والعدول عن سبيل الرشاد . وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم :
قاله بفمه وكتبه بقلمه أضعف الناس عمر بن سالم العطاس عفى الله عنه آمين ، وذلك في شهر محرم سنة 1323 هـ .
________________________________________
(( مجلة المنار ـ المجلد [‌ 8 ] الجزء [‌ 15 ] صــ ‌ 580 ‌ غرة شعبان 1323 ـ 3 سبتمبر 1905 ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مسألة الكفاءة في النسب عند السادة الأشراف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أشراف وسادة الونشريس وبني بوعتاب :: أنساب و آل البيت :: عاداتنا و أعرافنا وتقاليدينا-
انتقل الى: